سوء التغذية عند الأطفال

بداية: المقصود بسوء التغذية عند الأطفال هي الحالة التي يعاني فيها الطفل من نقص بعض العناصر الغذائية المهمة والتي يحتاج إليها مع اختلال في النسب الأساسية للمعادن والفيتامينات وهذا يؤثر على الصحة بشكل سلبي.

تعد مشاكل التغذية من أكثر المشاكل انتشارا في الوقت الحالي وخاصة عند الأطفال حيث يحتاج الطفل إلى اهتمام كبير من قبل الأم والعائلة من ناحية التغذية وذلك لأن مرحلة الطفولة تعتبر من المراحل المهمة جدا والفارقة في حياته حيث يتعرض لمؤثرات خارجية وداخلية كثيرة يجب عليه مواجهتها.

يتم تقسيم التغذية عند الأطفال على حسب المرحلة السنية التي يوجد بها الطفل مثل:

-اولا منذ سن الولادة وحتى سن 6 شهور

 يحتاج الطفل إلى لبن الأم فقط كمادة غذائية اساسية تحتوي على الفيتامينات والبروتينات والكربوهيدرات والدهون والأجسام المضادة المهمة جدا لمناعة الطفل حيث يحتاج لها الطفل خلال هذه الفترة وهو ما سيساعده على تكوين مناعته طوال حياته.

-ثانيا من سن 6 شهور وحتى سنة ونصف (سن الفطام)

نقوم بإعطائه بالإضافة إلى لبن الأم بعضاً من منتجات الألبان كالزبادي بالإضافة إلى بعض أنواع الأكل البسيطة مثل البطاطس المهروسة جيدا.

-ثالثا بعد سن الفطام

يستطيع الطفل أكل أي شئ وكل شئ لذلك يجب إعطاء الطفل مختلف أنواع الأكل حتى يستطيع تكوين جسم جيد وينعم بحياة صحية سليمة وكذلك يستطيع مجابهة الصعوبات التي سيتعرض لها.

أسباب سوء التغذية عند الأطفال

بعد أن تعرفنا على تعريف سوء التغذية عند الأطفال والمرحلة السنية المختلفة والاحتياجات اللازمة فالان يمكننا ان نتعرض سويا الأسباب.

أسباب تتعد أسباب سوء التغذية عند الأطفال ولكنها في النهاية يكون السبب الأساسي هو قلة دخول الطعام إلى الطفل والاستفادة منه ويمكننا تقسيمها للآتي :

1. اولا من ناحية الأم

-الجهل:

ففي كثير من الأحيان لا تعلم الأم مدى أهمية العناصر الغذائية للطفل فقد تقصر في رضاعته أو إطعامه أو إدخال العناصر الغذائية المفيدة له وهذا يؤثر عليه بشكل كبير جدا.

-الفقر والمشكلة هنا عدم وجود الإمكانيات اللازمة لتوفير الطعام للطفل.

-المرض حيث يؤثر مرض الأم على الطفل من ناحية عدم القدرة على إرضاعه أو إطعامه أو انتقال بعض الأمراض اليه عن طريق الرضاعة.

2.ثانيا اسباب خاصة بالطفل

-وجود مشاكل في الجهاز الهضمي للطفل حيث إذا كانت هناك مشاكل في الجهاز الهضمي يجعله ذلك غير قادر على هضم الطعام أو ابتلاعه أوالاستفادة منه.

-وجود مرض معين لدى الطفل يجعله يفقد العناصر الغذائية التي يحتوي عليها الغذاء كأمراض كثيرة من سوء التغذية.

-فقدان الشهية العصبي والاضطرابات الغذائية الأخرى التي تؤدي إلى عدم قدرة الطفل غلى تناول الغذاء المطلوب وهؤلاء من أمراض سوء التغذية المشهورة جدا.

-تناول أنواع معينة من الأدوية والتي تؤدي إلى مشاكل في امتصاص العناصر الغذائية.

3.ثالثا اسباب اجتماعيه

-سوء الحالة الاجتماعية لدى العائلة وذلك يجعلهم غير قادرين على توفير الغذاء اللازم للطفل.

-عدم توافر الامكانيات اللازمة لحماية الطفل من الأمراض المُسببة لسوء التغذية.

-عدم إعطاء الأطفال التطعيمات اللازمة لحمايتهم خلال الأوقات المحددة له في سنواته الأولى.

أعراض سوء التغذية عند الأطفال

هناك علامات كثيرة تظهر على الطفل تدل على سوء تغذية الطفل واحتياجه للعناصر الغذائية مثل:

1.ضعف الجسم وقلة الوزن مقارنة بالسن.

2.الشعور بالتعب والدوخة والهبوط دائما.

3.جفاف البشرة وتقشرها.

4.ضعف العضلات وقلة القدرة الحركية والحركة السليمة.

5.النمو البطيء للجسم مقارنة بمن في سنه.

6.حدوث العديد من المشاكل في أجهز الجسم الداخلية مثل القلب والرئتين والكلى.

7.هشاشة العظام ونزيف اللثة وهذه من أشهر أعراض سوء التغذية.

8.انتفاخات المعدة وتسوس الأسنان.

9.تأخر عقلي وعدم القدرة على التركيز والانتباه وتأخر في الدراسة.

كيف نقوم بتشخيص سوء التغذية عند الأطفال

يجب تشخيص سوء التغذية عند الأطفال في مراحله الأولى وذلك لعدم حدوث مشاكل كبيرة لا يمكن علاجها في المستقبل، يتم التشخيص بطرق عديدة مثل:

-قياس الوزن والطول ومقارنته بالوزن والطول المناسبين للمرحلة السنية الموجود فيها الطفل.

-معرفة سمك الجلد لأنه عند إصابة الطفل بسوء التغذية فإنه يفقد الدهون أسفل الجلد.

-حساب قطر الصدر والجمجمة ومقارنته بالأرقام المثالية المناسبة للسن المتواجد فيه الطفل.

العلاج

يتم علاج الحالة بدايةً عن طريق البعد عن أسباب سوء التغذية عند الأطفال ثم علاج الأعراض الظاهرة على الطفل.

1.إعطاء الطفل القدر اللازم من الغذاء والعناصر الغذائية من الفيتامينات والمعادن والبروتينات.

2.توعية الأمهات بأهمية التغذية السليمة للأطفال والقضاء على الجهل.

3.علاج الأمراض المنتشرة في المجتمع والتي تسبب سوء تغذية بالنسبة للجنين.

4.علاج الأمهات من الأمراض والتي تجعلها غير قادرة على إطعام الجنين أو ارضاعه.

5.تحسن الحالة الاجتماعية للمجتمع وارتفاع الدخل القومي والنمو الاقتصادي.

6.إعطاء اللقاحات اللازمة لحماية الجنين من العدوى في أوقاتها المحددة لها.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are makes.